الموضوع: حنين الماضي
عرض مشاركة واحدة
قديم 05-30-2013, 10:53 AM رقم المشاركة : 1
ضيف

الصورة الرمزية بحة حنين

تاريخ التسجيل : Feb 2013
رقم العضوية : 778
مجموع المشاركات : 27
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.01
معدل تقييم المستوى : بحة حنين is on a distinguished road
معلومات إضافية

بحة حنين موجود حالياً

إفتراضي حنين الماضي




حنين الماضي





إعتقدت لـِ وهلةٍ انك سرقتَ أصابعي ليلاً ،


لمْ أعلم انها تفتت ندماً على عُمري معكْ





-






شيء ما لا أستطيع فهمه أو استيعابه ؛ الأشخاص الذين يكترثون لنا لا نمنحهم اهتمامنا غالبًا بينما



من لا يهتم بنا نحتاجُ إليه كحياة



-


-




الحزن فاقَ أن تحتويه قصيدة



-




عَليك أن تكون أحمقاً أحيآناً وأن تتقبل تِلك آلتصرُفآت آلحمقآء آلصغيرَة ، وربمَآ تُمآرسهآ قليلاً



على سبيل آلتغيير .. فقطَ ! *



-





عد مرور الوقت؛ أتمنى أنْ أُشاهد ما مضى من حياتي كقصيّدة أو كمشهَد من فلمٍ طويل لا ينتهي



وإنْ بَكيت



-




لا شخص يبقى في الذاكرة, غير الذي ترك أثره في القلب, أو نَحَت على جدرانها مواقفه




يطوينا النسيانُ في ذاكرةِ الراحلين مثل ورقة يابسة ، وأحيانًا نطوي ذاكرةَ الراحلينَ من فرطِ



تفكيرهم بنا !




-




أنت من الأشياء التي رفعتها إلى السماء بأكفّ دعواتي .. حتى هبطت على أجنحة كاف و نون



-



حينما يطول غيابي عنك فاعلم أنني .. أخطو خطواتي الأولى .. نحو نسيانك ..!




-



وحّدكِ جئت كالاحلأم .. على مقاسِ شغفي تماماً !




-




تحت كُل وسادة، يوجد بحر وماء وسر كبير .



-



يتعلّق الفرح بالنسيان، حينما نفرح، ترتاح الذاكرة، وحينما نغضب أو نحزن، نرى أن ذاكرتنا



أصبحت كالمصل، تزخٌ ذكرياتٍ يشوبها القلق




-




كدُمية الشمع انتِ .. تذوبين كل ما بكيتي




-




الحُب الذي ينتشلكَ كاملًا من وحلِ الحياة خوفًا عليك أن تتسخ ؛ هو من يستحق أن تعيش



لأجله



-



لم يجبرهُ أحد على أن يكُون طيباً ؛ هُو فقط بحَاجة إلى هذا ليرضِي نفسَه !




-




لا أحد يهربُ من الحُب ، إلا من وجده في مكانٍ آخر






الأشياء لا تتأخر نحن سبقناها لمحطات اللقاء لنمارس الانتظار




-




حين لا أكتب أعي تمامًا أني أحوم حول دائرة مفرغة ؛ أريد مدخلًا واحدًا ليحويني فراغ الدائرة



-




لحُلميّ الصغير رئتانِ صغيرتانِ .. لم يتستطع تَنفسَ الواقع المرير ف مات ف المهد



-




لستَ من الأشياء الجميلة في الحياة ، أنتَ الجمال الذي تسيلُ منه الأشياء




-




قدر الأشجار أن تُنصت لأحزان الرياح !




-



رأيتك في بخار القهوة، في غلاف الشوكولا، في قلب طفلة، في منتصف فستاني .. تسرق عُمري



-



نُكبّل أحلامنا تهكمًا قبل اليأس، ونُسعف أحلام الآخرين بالإيجابيّة



-




تذكرتك فحطت أحلامي على غصن متهالك



-




لا تهدِم حلمًا لم تُكمل "بناءَهُ" .. بعضُ الأحلامِ لا تشِعّ جمالًا إلا عندما "تكتمل




-


خُذيني عِندك ؛ واقسمُ لكِ بربّي أنني لن اصدرَ إزعاجاً فِي الغياب !



-




لا تنكروا على الذين يتمسكون بعصبية بأشيائهم ، ليعلم الجميع أنها أقل القليل الذي يمتلكونه ،



لقد تعبوا من الفقد



-



لم أعرف الغربة .. ولم تعنيني شريعتها يوماً ، إلا أن غيابك كفل لها مقاسمتي " كل شيء



-



كلّ أنثى أم بالفطرة ، و كلّ رجل طفل بالفطرة أيضًا



-



في بعض الأحيان تكون الأحاديث موت، تُصبح الحناجر - خناجر



-



حنينُ المَاضي لا تسكتهُ أفلام ولا أغاني حُب ولا لِتر دموع




-




نستطعم بنميمة الآخرين، حتّى نتقيّئ من أجوافنا عُصارة حسناتنا


-



وفي تلويحتك الأخيرة معنى عميق لبؤس الحياة



-



لـ بلوغ حُلمك تحّتاج لـ أحد الأمرين : إما ( دفعةٌ ) توصلك أو ( صفعةٌ ) تُرشدك





لستُ أدري إن كان بإستطاعتك أن تفهم أن يوماً معك خيرٌ من حياةٍ بدونك



-




الغريبُ ليسَ منْ لا وَطَنَ لهْ .. الغريبُ من له وَطنٌ "ليسَ لهْ



-



لا يملك الكفيف صورة واضحة عن نفسه .. لكنه يملك صورة واضحة عن أحلامه


-



أخشى أنّك تقرأ صَمتي ، فَيُصبح شوقي لكَ واضحاً .. وأنا قَد قرّرت الرّحيل


-




هناك شخصٌ ما تحبه لا تذكر إلا هو حينما تكون سعيداً؛ وهناك شخص يحبك لا يحضركَ أحدٌ



قبله حينما تكون حزيناً



-



الذكريات منفذ الألم والنسيان مشروع كل يوم تؤجله هذه الذاكرة تؤجله إلى الأبد



-



انتِ لا تُجيدين اصول الغياب على الإطلاق ؛ فقد تركتِ هنا اثراً يشيء بمُرورك على هذِه القريه -



و يشيرُ الكاتب الى قلبه مبتسماً



-



نحيلة أمنياتنا ، ليس لها ظلال ؛ لذلك لم يلحظ أحد أنها غابت



-



من علّمك أن تُشبه الفَرج ؟ ذلك الذي يأتي مُحمّلًا بالفَرح في الثانية التي تسبقُ اليأس



-



يَحطُ الحَمام،تختفي الطفولةُ تحتَ الجنَاح، طَلقة تتَربَص . يطير الحَمَام،يعلو الحمام،يُصّفقُ العالم



،يَموت الحمام،يصمتُ العالم



-



انتظرتك كثيرًا تحت شمس تلسعُ أشعتها حبّات التُراب لسعًا!وشجر دنا من الناس ليشرب من



عرقهم أماحانت لحظة الفراق؟أريد العتق ليس إلا!



-



لقد دربت الروح على الطيران فوق حطامها ، بعد أن تيبس الفؤاد غماً



-


أنتِ النقطة التي أختتم بها الحديث.والفاصلة التي تأتي بين(أحبك،وأحبك الأخرى)أنت المرأة



الطيبة التي تمُر على لسان أمي حين تدعو:اجمعه بها يارب



-



في كل مرةً يُولد في قلبي نسيان، وتُولد أنت في ذاكرتي ألف مرةً



-



عندما يمْر شريط ذكرياتي معك، وأنا في غمرَة الحزن " أبتسم " وأقف تكريماً لما قدمته لي من



أفراح





مآسطر هنآ: من حقوق ( تويتر مقهى الأدباء )






 

الموضوع الأصلي : حنين الماضي     -||-     المصدر : مملكة التوحيد     -||-     الكاتب : بحة حنين



pkdk hglhqd







آخر مواضيعي

0 وجع الغياب
0 من روائع الشاعر مرشد البذال
0 وعزت علي نفسي كثر ماأشتكي لك
0 حنين الماضي
0 أمراض يشفيها الضحك

رد مع اقتباس
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36